الدفاع عن الفكر السلفى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السلطة ...... الهدف الاعلى و الاسمى للاخوان المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 04/04/2013

مُساهمةموضوع: السلطة ...... الهدف الاعلى و الاسمى للاخوان المسلمين   الخميس أبريل 18, 2013 9:02 pm

السلطة ............الهدف الأعلى و الأسمى لجماعة الإخوان
إن الهدف الأسمى والأعلى لجماعة الإخوان هو هدف واحد و محدد و هو وصول جماعة الإخوان للحكم في البلاد الإسلامية. فجماعة الإخوان تريد إرجاع الخلافة و لكن ليست الخلافة التي تريدها جماعة الإخوان هي الخلافة على أساس منهج السلف الصالح منهج الصحابة الذي أمرنا باتباعه في كتاب الله تعالى تأمل قوله تعالى )) وَالسّابِقُونَ الأوّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالّذِينَ اتّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ))
فليست تلك الخلافة الراشدة العطرة الداعية للتوحيد و الناهية عن البدع والمنكرات هي التي تسعى إليها جماعة الإخوان بل هي تسعى لإقامة خلافة يكون مذهبها الرسمي هو المذهب الصوفي الأشعري و تحمي و تتحالف مع أهل البدع و الفرق الضالة كالشيعة الرافضة والمتصوفة و غيرها من أهل البدع ؛ و أهل السنة والجماعة , أهل التوحيد, أتباع المصطفى لا يريدون تلك الخلافة التي تدعو لها جماعة الإخوان ؛ لا يريدون خلافة قائمة على حماية البدع و الشركيات و الكفريات و محاربة التوحيد و أهله .
فالحق أنه من أسباب تأخر قيام الخلافة الإسلامية في عدد من البلاد: جماعة الإخوان المسلمين ! لأنها فرقت الصف، وخلطت الأوراق، وسببت الشحناء والبغضاء بين الشباب وأهل العلم وبين الشباب أنفسهم ومكنت لأهل البدع .
من وسائل جماعة الإخوان لتحقيق هدفها الأسمى و الأعلى :
أولاً :قاعدة "نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضاً فيما اختلفنا فيه"
فحسن البنا استخدم تلك القاعدة الفاسدة المفسدة و طبقها لكي يضم لجماعة الإخوان الأعداد الكبيرة من المسلمين و بذلك يزداد نفوذ الجماعة من خلال انضمام و تأييد تلك الأعداد الكبيرة من المسلمين أو المنتسبين للإسلام ، و لا يهم ان كان هؤلاء المنضمون للجماعة هم من الفرق الضالة الخارجة عن الإسلام أو الواقعة في البدع الكبرى أو من راغبي التفلت من أحكام الشريعة أو من متبعي الهوى و المعاصي و التفريط في حدود الله تعالى... فكل هذا لا يهم فالمهم هو مضاعفة أعداد المؤيدين لتقوى الجماعة و يزداد نفوذها و تحقق هدفها الأسمى و الأعلى و هو أن يرتقي زعماؤها منصة و سدة الحكم .
و قد طبق حسن البنا و جماعة الإخوان تلك القاعدة الفاسدة فى :
أولاً في أصول الدين و التوحيد : لكي تضم جماعة الإخوان جميع الفرق الضالة كالرافضة أو الزيدية أو الصوفية أو الأشاعرة .. بل زاد حسن البنا على ذلك بأن ضم النصارى للجماعة كأعضاء و كقيادات في مكتب الإرشاد ((.. فكان الأستاذان (وهيب دوس ويوسف أخنوخ) عضوين أساسيين مع باقي الإخوان في هذا المكتب .((
و ثانياً في فروع الدين : لكي تضم جماعة الإخوان أهل الأهواء من محبي المعاصي و راغبي التفلت من أوامر الشرع و التفريط في دين الله تعالى حتى يُكثروا من سواد جماعة الإخوان و عددهم فمع تطبيق القاعدة الفاسدة في الفروع ضموا للجماعة محبي الموسيقى و حلق اللحى و محبي الاختلاط فبإمكان كل هؤلاء الانضمام لجماعة الإخوان ليحققوا مآربهم فمكانهم محفوظ و موجود في تلك الجماعة الضالة .
ثانياً استخدام و اتباع الطريقة المباشرة و الطريقة غير المباشرة لإسقاط الحكومات في البلاد الإسلامية و للوصول إلى الحكم في تلك البلاد الإسلامية :
هناك عقبة كأداء تواجه جماعة الإخوان لتحقيق هدف الوصول الى السلطة ألا و هي :
أن البلاد الإسلامية محكومة بالفعل بواسطة حكومات و ممالك و رؤساء و أمراء و ملوك ..
و لكي تواجه جماعة الإخوان تلك العقبة فإنها تتبع إحدى طريقتين هما :
أولاً: الطريقة المباشرة :
و هي إسقاط تلك الحكومات و الممالك في بلاد المسلمين عن طريق الثورة الشعبية المسلحة للاستيلاء الكامل على السلطة ؛
يقول عبد الله علوان فى كتاب "عقبات فى طريق الدعاة" عن زملائه في جماعة الإخوان:
((و حين يصل المسلمون إلى مرحلة إيجاد القاعدة الشعبية وتمتد حركتهم في الجموع الزاخرة وتتغلغل في الشعوب تأتي مرحلة التنفيذ ولحظة الحسم))
يقول فى نفس المصدر: ((لم يبق أمامهم من حلٍّ واقعي ومعقول سوى الاعتماد على الثورة الشعبية ((
ويقول صلاح الصاوي: ( ((مصلحة العمل الإسلامي قد تقتضي أن يقوم فريق من رجاله ببعض الأعمال الجهاديةويُظهر عليها النكير آخرون)) ) الثوابت والمتغيرات، ص 265.
ثانياً الطريقة غير المباشرة :
و تلك الطريقة غير المباشرة هي وسيلة للوصول إلى الطريقة المباشرة عندما تتهيأ الظروف لذلك ،و تتمثل الطريقة غير المباشرة في نشر دعوة جماعة الإخوان و منهجها في البلد المستهدف بطريقة سلمية و بغير عنف و يتم تنفيذ الطريقة غير المباشرة من خلال مرحلتين :د
المرحلة الأولى :
و هي مرحلة التأسيس الهادئ لتكوين الطبقة القيادية الأولى إذا علم أن تنفيذ هذه المرحلة يتم في غاية السرية والهدوء والتكتم الشديد وأنه ليس فيها أنشطة علنية ظاهرة ولا حركة محسوسة تلفت الأنظار
المرحلة الثانية:
ممارسة التنظيم للأنشطة العلنية السلمية بعد نجاح مرحلة التأسيس وتقوم هذه المرحلة على عدة أهداف هي :
تقوم جماعة الإخوان بالتسلل شيئاً فشيئاً و بالتدريج لنشر نفوذها و شعبيتها و شعاراتها الإسلامية – التي هي حق يراد به الباطل – و التي تخدع و تجذب بها الجماهير المسلمة المحبة للإسلام و التي لا تعرف حقيقة تلك الجماعة
تسعى الجماعة للقفز على السلطة بالوسائل السياسية السلمية عن طريق الانتخابات و البرلمان ؛ و جماعة الإخوان على أتم الاستعداد للتنازل عن أصول الدين و عن التوحيد و عن فروع الدين بغرض إرضاء العلمانيين الذين يحكمون هذا البلد المستهدف لكي يسمحوا لها بخوض الانتخابات و الدخول في المعترك السياسي و كلنا سمعنا و قرأنا و نحتفظ بتسجيلات لتصريحات قادة الجماعة وليس هذا وليد اليوم انما شىء متكرر منذ التأسيس.
وتسعى الجماعة الى محاولة كسب المؤسسات الدينية في البلد المستهدف لصالح التنظيم وتفادي الصدام مع العلماء الذين لهم رصيد جماهيري واسع و لهم شعبية ولهم كلمة مسموعة ومحاولة التأثير عليهم وكسبهم لصف التنظيم أو تحييدهم على أقل تقدير شعروا بذلك أم لم يشعروا .
يقول يوسف القرضاوي فى كتاب "اولويات الحركة الاسلامية فى المرحلة القادمة"
)) ومما يجب على الحركة الإسلامية أن تعيه جيدا وتعمل له في المرحلة القادمة أن تحاول كسب المؤسسات الدينية التقليدية إلى جانبها ... وأن تجعل من أهدافها الأساسية وفي خططها الرئيسية التغلغل في قلب هذه المؤسسة بأفكارها وأبنائها وغزوها من الداخل وبهذا يتحقق جملة من المكاسب القيمة منها :
تفادي الصدام برجال المؤسسة الدينية الذين لا يزال لكثير منهم رصيد لدى الجماهير المسلمة ويملكون التشويش على الحركة وتشويه صورتها في أذهان العوام وأشباههم بالحق أو الباطل وخاصة من باع منهم نفسه لخدمة السلطان مما يعوق سير الحركة ...((

و عندما تكتمل الصورة و يشتد ساعد الجماعة في الدولة المستهدفة و تصبح لها قوة جماهيرية و سياسية تسعى لتنفيذ الطريقة المباشرة من خلال إسقاط تلك الحكومة في البلد المستهدف عن طريق الثورة الشعبية المسلحة والاستيلاء الكامل على السلطة ..

يتحدث عبد الله علوان فى كتاب "عقبات فى طريق الدعاة"
((حين تبتلى الحركة الإسلامية بحاكم إرهابيٍّ لا دينيٍّ متسلط يعتقل الدعاة تكون الخطة على الشكل التالي:
- الاقتصار في تبليغ الدعوة على السر بالدعوة الشخصية والاتصال الفردي.
- الانتماء الظاهري إلى الجماعات التي تقصر دعوتها على تزكية النفوس ( يقصد كجماعة التبليغ الصوفية الأشعرية الضالة التي تحتضن أختها و قرينتها جماعة الإخوان الصوفية الأشعرية في تلك الظروف حيث التضييق
- الارتباط بجمعيات تعليم القرآن ومؤسسات التربية والتعليم للدعوة تحت مظلتها ((
- العمل الدائب والسعي الحثيث لاستلام درس في مسجد أو خطبة على منبر أو تعليم في مدرسة))
و يواصل عبد الله علوان فيقول :
((وإن كانت الأحوال والظروف قائمة على التغاضي والتياسر من قبل حكومات معتدلة في تعاملها فلا بأس من أن يكون من وسائل الخطة:
- فتح مدارس خاصة.
- الإقبال على التدريس في المعاهد والمساجد.
- إقامة حفلات في مناسبات إسلامية.
- إقامة سهرات مفتوحة مع الشباب.
- إهداء الكتاب الإسلامي والشريط الدعوي((

ثالثاً المرحلية في الدعوة :
ذكر حسن البنا في رسائله أن دعوته تنقسم إلى ثلاث مراحل:
المرحلة الأولى : هي المرحلة العامة وهي الدعوة إلى الإسلام العام مثل التكافل ودعوة المسلمين إلى ترك الربا وترك المعاصي وإظهار المشروع الإسلامي وتبني الخطط التي تعمل على سد احتياجات المسلمين .
أما المرحلة الثانية : هي مرحلة خاصة وهي مرحلة يستخلص فيها عناصر من المرحلة الأولى .
يعني أنه عندما يدخل الناس مع الأخوان المسلمين يبقون لا يعرفون عن الأخوان المسلمين إلا قضية نصرة الإسلام والمسلمين وقضايا المسلمين وهمومهم وفقرهم وجوعهم و....إلخ .
يقول ثم ننظر من الذي نختاره إلى المرحلة الثانية وعند ذلك نستخلص أناس معينين فندخلهم في المرحلة الثانية وهذه المرحلة الثانية( هي المرحلة الخاصة وهذه المرحلة يربّى الفرد فيها على الطاعة والسمع )
ثم بعد ذلك يقول حسن البنا تأتي المرحلة الثالثة : وهي مرحلة الجهاد.
وهذه فعلها حسن البنا فإنه وضع المرحلة الأولى حتى دخل الناس ثم وضع المرحلة الثانية عن طريق السندي والتنظيم الخاص ثم وضع المرحلة الثالثة و قــُتـل قبل أن تتحقق قتل عام 1948م ثم أكمّلها الهضيبي فتحققت في عام 1952مبالإنقلاب على الملك فاروق و اسقاطه
المقصود هنا أن الأخوان المسلمين عندهم المرحلية هذا أصل من أصولهم وهذه المرحلية إظهار شيء عام ثم إدخال شي خاص. ولذلك فالناس يستشكل عليهم الامر:
فيأتي شخص ما زال في المرحلة الأولى وأنت تذكر له أمراً عن المرحلة الثانية فيقول :لا كلامك ليس بصحيح .لأنه لم يرى إلا المرحلة الأولى .وهذه المرحلية هي التي أوقعت الناس والدول في تذبذب الأخوان المسلمين .
و يعبر عمر التلمساني المرشد العام السابق لجماعة الإخوان عن تلك المرحلية في الدعوة في كتابه ( ذكريات لا مذكرات ) ص(34 فيقول :
(( كانت صلة الناس بالجماعة تتم على مراحل فهناك :
الصديق الذى يحب ولكن لا يشارك. وهناك المنتسب الذى لا يمارس الكثير من أعمال الجماعة
ثم الاخ الذى يبايع ويتناول أعباء الدعوة فى هوادة . وهناك الأخ العامل الذى يرى أن أهله وماله وحياته ملك للدعوة إذا ما تطلبه موقف من المواقف))
ويقول التلسماني في نفس الكتاب ص33 –34
((فى هذه الفترة بدأ طلبة الجامعة ينتبهون إلى هذا الحدث الخطير فكان الجامعيون منهم يبثون الدعوة فى كليات الجامعة بين زملائهم الذين بدأ عددهم يتزايد مع مرور الأيام الى أن وصل الرأي العام الإسلامي في الجامعة إلى أن ينجح كل أو أغلبية مرشحى الطلبة الاخوان فى اتحادات الطلبة الأمر الذى أزعج الحكم والأحزاب ... و كان الطالب الجامعى أو الأخ الداعى فى المدن والقرى إذا ما استوثق من صدق إيمان محدثه يقوم بتوجيه الدعوة اليه للقاء فضيلة المرشد ليقدم بيعته على العمل فى سبيل الله لا فى سبيل حسن البنا أو جماعة الاخوان المسلمين))

و طبعاً ما سيقوله المرشد هو في سبيل الله و لا مناقشة و لا عرض لكلام المرشد على الكتاب و السنة !!!!!! بدليل أن عمر التلمساني نفسه يقول عن علاقته بقائده ( حسن البنا ):
))وكنت أرى وأسمع وأفكر بعين فضيلته وآذانه وعقله لثقتى المطلقة فى صواب كل ما يرى وقد يكون فى هذا شىء من الخطأ أو الغاء الشخصية عند بعض الناس ولكنى كنت معه " كالميت بين يدى مغسله " وكنت سعيدا بهذا كل السعادة))
رابعاً إقامة التنظيم العالمي لجماعة الإخوان و التنظيمات المحلية :
يخطئ من يظن أن دعوة جماعة الإخوان في بلاد المسلمين هي دعوة عشوائية ؛ لا فهي دعوة منظمة و مخططة لأقصى درجة ؛ وهي تنظيم محلي و عالمي ؛ فهناك تنظيم عالمي لجماعة الإخوان و هو تنظيم هرمي
فأعلى الهرم و أعلى التنظيم هناك ما يـُسمَّى بـ " المرشد العام لجماعة الإخوان " و هو القائد العام للجماعة و يرأس المرشد العام مكتب الإرشاد الذي يتكون من أعضاء تحت قيادة المرشد العام ، و تحت تلك القيادة العامة لجماعة الإخوان هناك تنظيمات جماعة الإخوان في كل بلد أو قطر مستهدف من جماعة الإخوان حيث يتم تقسيم التنظيم إلى :
المراقب العام لجماعة الإخوان :كنائب للمرشد في تلك البلد و يتبع المرشد العام و مكتب الإرشاد في مصر ؛ و يتلقى الأوامر و التعليمات و التوجيهات من المرشد العام و مكتب الإرشاد في مصر.
و هذا المراقب العام لجماعة الإخوان في البلد المستهدف من جماعة الإخوان يكون تحت قيادته قادة فرعيون سواء : قادة من حيث التقسيم الجغرافي أو قادة من حيث المهام
ثم يتم تقسيم البلد إلى محافظات و يدير دعوة جماعة الإخوان في كل محافظة مكتب إداري و الذي يقسم المحافظة إلى قطاعات ثم ينقسم كل قطاع إلى مناطق ثم تنقسم المنطقة إلى شعب و تنقسم الشعب إلى أسر ؛ وينقسم الإخوان في الشعبة إلي إخوان تحت الإختبار منتسبين ومنتظمين وهم الذين إعتنقوا فكرة الإخوان حديثا و إخوان عاملون وهم كل من قام بواجبات عضويته واعتمدت عضويته من المركز العام وبايع علي ذلك .
و تلك التنظيمات الإخوانية في كل بلد أو قطر مستهدف من جماعة الإخوان يجب عليها :
الالتزام بفهم الجماعة للإسلام , والالتزام بسياسات الجماعة ومواقفها تجاه القضايا العامة
الالتزام بقرارات القيادة العامة متمثلة في المرشد العام ومكتب الإرشاد العام
الالتزام بمبادئ النظام الأساسي للإخوان المعدل عام 1982م وتشمل هذه المبادئ العضوية وشروطها ومراتبها في جميع أجهزة الجماعة
و الالتزام بالحصول على موافقة مكتب الإرشاد العام قبل الإقدام على اتخاذ أي قرار سياسى هام ، وعلي قيادات الأقطار التشاور والإتفاق مع المرشد العام أو مكتب الإرشاد العام قبل اتخاذ القرار في جميع المسائل المحلية الهامة والتي قد تؤثر على الجماعة في قطر آخر .
ويقوم كل قطر بوضع لائحة تنظيمية خاصه به علي ألا تتعارض مع النظام الأساسي للإخوان مع ووجوب اعتمادها من مكتب الإرشاد العام قبل تنفيذها .
يقدم كل مراقب عام تقريرا سنويا عن سير الدعوة ونشاط الجماعة والاقتراحات التي يراها كفيلة بتحقيق المصلحة في إقليمه إلى مكتب الإرشاد العام ، كما يتضمن هذا التقرير كل ما يتعلق بخطة الجماعة في القطر ونشاط أقسامها ونمو تنظيمها ، و الوسائل المشروعة التي يعتمدها القطر لتحقيق أهداف الجماعة ومبادئها على ضوء أوضاعه وظروفه .
و مساهمة في أعباء الدعوة يلتزم كل قطر بتسديد اشتراك سنوي تحدد قيمته بالاتفاق مع مكتب الإرشاد العام .
التنظيم الخاص "الجناح العسكرى"
إذا اشتد ساعد الجماعة و قوي نفوذها في بلد ما فإنها تضم للتنظيم الهرمي للجماعة ما يـُعرَف بالجناح العسكري للجماعة أو ما أطلقوا عليه قبل ذلك "التنظيم الخاص" و هو يبدأ في نقل الجماعة لمرحلة جديدة لتنفيذ الطريقة المباشرة للوصول للحكم عن طريق إسقاط تلك الحكومات و الممالك في بلاد المسلمين عن طريق الثورة الشعبية المسلحة للاستيلاء الكامل على السلطة .
خامساً : البيعة في تنظيم جماعة الإخوان :
إن حقيقة جماعة الإخوان و التنظيم العالمي و التنظيمات المحلية بها أن تلك الجماعة تعتبر نفسها أنها هي خلافة المسلمين و أن المرشد العام فيها هو بمثابة خليفة المسلمين الذي له الطاعة المطلقة بين أفراد الجماعة بل و بين المسلمين و يجب على جميع المسلمين أن يعلنوا له البيعة و ليس فقط أعضاء تنظيم جماعة الإخوان !!!!!
يقول سعيد حوى المنظر الإخواني فى كتاب "المدخل الى دعوة الاخوان المسلمين"
((فهل رأى أحد فى هذه الأمة رجلاً كحسن البنا..؟! وهل رأى الجيل الحاضر رجلاً أصلب من حسن الهضيبى, وإن لخليفة الاثنين فى أعناقنا لبيعة))
وقال ايضا ص 294 )) إن جماعة بعد سيرها الطويل, وتحملها الكثير ; أصبحت تاريخياً هى وحدها صاحبة الحق فى الإمامة, ولا نزكى على الله أحداً ))

و لذلك فكل فرد في تنظيم جماعة المسلمين لابد أن يؤدي البيعة والقسم على المصحف بالإخلاص و الطاعة المطلقة للمبادئ التي وضعها حسن البنا لتلك الجماعة وكذلك البيعة و القسم على المصحف بالإخلاص و الطاعة المطلقة للمرشد العام للجماعة .

خصائص البيعة في جماعة الإخوان الضالة :
أهم خصائص البيعة في جماعة الإخوان الضالة هي أنها :
بيعة صوفية و بيعة عسكرية
و شعار تلك البيعة ((أمر و طاعة دون تردد ولا مراجعة ولا شك ولا حرج ))
كما نص على ذلك مؤسس الجماعة حسن البنا فيقول في كتابه "رسائل الإمام" في رسالة التعاليم تحت عنوان أركان البيعة :
((و نظام الدعوة – في هذه المرحلة – صوفي بحت من الناحية الروحية , وعسكري بحت من الناحية العملية , وشعار هاتين الناحيتين أمر وطاعة من غير تردد ولا مراجعة ولا شك ولا حرج))
و المقصود بالبيعة الصوفية أن يكون العضو في تنظيم جماعة الإخوان كالمريد مع شيخه الصوفي أي كالميت بين يدي مغسله كما ينص على ذلك الصوفية ؛ و تلك البيعة الصوفية توجب و تفرض عدم الاعتراض على الشيخ وعلى المسؤول ولا تعترض فتنطرد .
و المقصود بالبيعة العسكرية : أن يلتزم الشخص الذي يريد الانضمام لتنظيم جماعة الإخوان بطاعة المسؤول الأمير في الجهاد والقتال ، والبيعة العسكرية بانت ووضحت عندما وضع حسن البنا في عام 1940 م أسس التنظيم الخاص السري للإخوان المسلمين فإن هذا الجهاز كان يبايع من ينضم إليه على المصحف والمسدس ، حيث أنه إذا أصدر له أمراً بالتفجير فجر أو بالقتل قتل وهكذا صدرت الأوامر في أيامهم فقتلوا. انظر محمود الصباغ في كتابه "التنظيم الخاص" .
ملحوظة مهمة فيما يتعلق بالبيعة العسكرية في الجماعة الضالة :
طبعاً حسن البنا طبق أيضاً قضية الفصل أحياناً فقد يُـفصَـل الشخص الذي لا يلتزم بالطاعة المطلقة للمبادئ التي وضعها البنا و لطاعة المرشد العام الحالي ؛ و حتى و لو كان هذا المفصول له عشرون سنة أو ثلاثون سنة مع الجماعة لا يهم .
بدليل أن صاحبه و شريكه "احمد السكرى" الذي أسس معه الإخوان المسلمين فصله حسن البنا عندما خالفه ودارت بينهما مساجلات على صفات الجرائد وهي موجودة .
ثم نجد حتى الهضيبي طرد الباقوري عندما وافق على أن يتولى وزارة الأوقاف فى حكومة جمال عبد الناصر.
و فصل عبد المنعم ابو الفتوح عندما قرر الترشح للرئاسة و فصل كمال الهلباوى عندما اعترض على ترشيح خيرت الشاطر بعد فصل ابى الفتوح. و فصل ابى العلا ماضى عندما قرر تأسيس حزب الوسط .....
و قسم البيعة عند جماعة الإخوان المسلمين
((أعاهد الله العلي العظيم على التمسك بدعوة الإخوان المسلمين , و الجهاد في سبيلها , و القيام بشرائط عضويتها , و الثقة التامة بقيادتها , والسمع والطاعة في المنشط والمكره , وأقسم بالله العظيم على ذلك, وأبايع عليه, والله على ما أقول وكيل))
المصدر : قانون النظام الأساسي لهيئة الإخوان المسلمين وشعبها (ص 7
فإن الشروط المذكورة هذه البيعة لا يجوز أن تُعطى إلا لخليفة المسلمين المتفق عليه من كافة المسلمين: كما فى حديث عبادة بن الصامت -رضى الله عنه (( - بايعنا رسول الله -عليه الصلاةو السلام- على السمع والطاعة فى منشطنا ومكرهنا, وعسرنا ويسرنا )) متفق عليه .
فالبيعة بهذا الشكل لا تصح إلا لخليفة المسلمين الشرعي الذي بايعه المسلمون و الذي يقيم الخلافة التي على منهاج النبوة على منهج السلف الصالح لا الخلافة الصوفية الأشعرية الحامية للفرق الضالة و لأهل البدع و التي يريد حسن البنا الصوفي الأشعري المبتدع إقامتها و الذي ليست له ولاية على المسلمين و لا من أتوا بعده من أهل الضلال من جماعته الضالة بل يجب عليهم التوبة

حسن البنا يحاول عمل انقلاب في الحكم ضد حاكم مصر حينئذ فاروق
استغل حسن البنا الحرب بين العرب و اليهود عام 1948م كما استغل الحرية النسبية التي كانت متوفرة لجماعة الإخوان في ذلك الوقت فأخذ يرفع شعارات الجهاد و التحرير لفلسطين فانضم إليه خلق كثير من المتحمسين للجهاد في فلسطين ؛ فاستفاد حسن البنا من الحرب مع اليهود عام 1948م في أمرين مهمين له الأول هو جمع الأسلحة و تخزينها و تكديسها في مخازن جماعة الإخوان في مصر و الثاني هو تدريب أفراد جماعة الإخوان على السلاح و على التدريب العسكري خاصة "التنظيم الخاص" الذي أنشأه حسن البنا و هو بمثابة قوات النخبة أو القوات الخاصة في عصرنا الحاضر و ذلك بحجة الإعداد لجهاد اليهود في فلسطين و لكن الحقيقة أنه كان أساساً للإعداد للانقلاب على الدولة المصرية حينئذ و لاستيلاء حسن البنا و جماعة الإخوان على الحكم في مصر .
و مما يدلل على أن هدف حسن البنا أولاً كان هو الاستيلاء على الحكم في مصر قبل الجهاد في فلسطين هو أن حسن البنا أصدر الأوامر المباشرة من القاهرة لقائد قوات جماعة الإخوان في فلسطين "محمد فرغلي" بعدم اشتباك القوات المنتمية لجماعة الإخوان مع اليهود حتى يحافظ على تلك القوات الإخوانية و حتى ينتفع بها عند عودتها لعمل انقلابه المنتظر على الدولة المصرية حينئذ و في ذلك يقول علي العشماوي العضو السابق في التنظيم الخاص الذي أنشأه حسن البنا في كتابه ( التاريخ السري لجماعة الإخوان ) ص9
((فمثلاً حرب فلسطين التي يفخر بها الإخوان باستمرار، فإنهم لم يدخلوا إلا معارك قليلة جدًا فيها، ثم صدرت من الشيخ محمد فرغلي الأوامر بعدم الدخول فى معارك بحجة أن هناك مؤامرة لتصفية المجاهدين، ... وكان شباب الإخوان فى غاية التوتر و القلق لعدم اشتراكهم فى المعارك لدرجة أنهم اجتمعوا وقرروا أن الشيخ فرغلي قد خان و ينبغي تصفيته، وفعلاً قرروا ذلك لولا أن الخبر قد وصل إلى الشيخ فاجتمع بهم وشرح لهم الأمر وأطلعهم على الأوامر التي صدرت له من القاهرة وأسبابها. ))
و يقول علي العشماوي في موضع آخر من الكتاب ص 94
))كان إرسال الإخوان إلى حرب فلسطين نابعاً من هذا المنطلق، لكن الأستاذ " البنا " علم أن هناك مؤامرة دولية للقضاء على هذا الصف المدرب والمعد إعداداً جيدًا، أثناء القتال. ولما تأكد من ذلك أرسل أوامره للشيخ " محمد فرغلي " ألا يدخل أي معركة حتى تصدر إليه الأوامر من القاهرة، وعليه أن يخفى ذلك عن الإخوان . ))
وحاول البنا الرد على اتهامات الحكومة له بتخزين السلاح لعمل انقلاب ضد الملك فاروق و الدولة المصرية حينئذ حيث قامت الحكومة المصرية بحملة اعتقالات في صفوف جماعة الإخوان بعد اكتشاف أطراف من المؤامرة ضدها ؛ فيقول حسن البنا فى كتابه "قضيتنا " ص 11 :
((رد شبهات: ما وجد في بعض أماكن للإخوان من أسلحة أو ذخائر أو مفرقعات معروف سببه:
و هو أن الإخوان كانوا هم الهيئة العاملة النشيطة التي ساعدت الهيئة العربية العليا في الحصول على أسلحة من مختلف الأماكن و ساعدت إخوان فلسطين عند حضورهم إلى مصر لمشتري السلاح و قدمت ما استطاعت من مساعدة و ساعدت الجامعة العربية رسمياً في هذا السبيل و جهزت معسكراً كاملاً باسم الإخوان في السويس ثم في النصيرات و في البريج فهذه الأسلحة للمجاهدين من الإخوان أو الفلسطينيين أو الهيئة العربية ... فهذا السلاح كان مدخراً لقضية فلسطين . )) أﻫ .
و عندما رجع هؤلاء الشباب من جماعة الإخوان من جبهة القتال مع اليهود في فلسطين تلقفهم حسن البنا و استخدمهم في التنظيم الخاص الذي أنشأه و الذي هو أقرب إلى القوات الخاصة العسكرية في الجيوش الحديثة فقام هؤلاء الشباب بعمليات اغتيال لبعض المسئولين في الحكومة المصرية ؛ و ردت الحكومة المصرية بتدبير اغتيال حسن البنا عام 1949م .
ثم انظروا و استمعوا إلى حسن البنا و قد انكشفت مؤامرته بعمل انقلاب ضد الحكومة المصرية استمعوا إليه و هو يعلن رضاءه بالحكم العلماني المصري و أنه لا يسعى لتغييره ناهيك عن عمل انقلاب ضده ؛ فيقول حسن البنا في كتابه ( قضيتنا ) ص(13:
((بطلان اتهام العمل على قلب نظام الحكم: وهذه في الواقع أعجب الاتهامات ولا ندري أي نظام حكم يعني هؤلاء المتهمون، إن نظام الحكم في مصر إما ديني و هو الإسلام الذي ينص الدستور على أنه دين الدولة الرسمي وإما مدني وهو النظام الديمقراطي الذي يقوم على إرادة الشعب و احترام حريته و الذي فصله الدستور تفصيلا فهل الإخوان المسلمون يعملون على قلب أحد هذين النظامين اللهم لا !! و ألف مرة لا ))
و المقصود بالنظام المدني و الديمقراطي هو النظام العلماني الحاكم في مصر حينئذ ؛ و هاهو حسن البنا يعلن رضاءه به و انشراح صدره بهذا النظام العلماني و ذلك بعد كشف السلطات المصرية مؤامرته ضدها ؛ و حسن البنا في نفيه محاولته الانقلاب ضد الدولة المصرية لم يكن صادقا لأنه بالفعل تآمر ضد الدولة المصرية و كدس الأسلحة و درب التنظيم الخاص على السلاح و أصدر أوامره بعمليات الاغتيال ضد بعض المسئولين المصريين في الحكومة المصرية بل و تآمر مع بعض ضباط الجيش المصري للانقلاب على الملك فاروق و هم الضباط الذين قاموا بثورة 23 يوليو 1952م ؛ و من الأدلة البينة على ذلك كلام عمر التلسماني المرشد العام لجماعة الإخوان فيقول عمر التلمساني في كتابه "ذكريات لا مذكرات"ص31
((إن حسن البنا بصوفيته هو صانع “انقلاب 1952 “ وإن كانوا يتهموننا اليوم بأننا أعداء هذا الآنقلاب))
و يقول عمر التلمساني في كتابه " ذكريات لا مذكرات" ص31
((إن الامام الشهيد حرث أرض العقول والنفوس بتوجيهاته وألقى بذور التغيير فى أذهان الشعب مما جعل الشعب فى لهفة الى التغيير فلما تحرك الضباط الاحرار بالاتفاق مع الاخوان المسلمين وجدوا شعبا متلهفا الى حركتهم مهيأ لا نقلابهم فاستقبلهم بالدعاء وقام الإخوان المسلمون بحراسة كل المنشآت الأساسية فى البلد خوفا من أن تتعرض للتخريب ممن كانوا يكرهون هذا التغيير ثم لا يجد خصوم الإخوان تهمة يوجهونها إلا أنهم أعداء ذلك الانقلاب . ))
و يقول عمر التلمساني في كتابه " ذكريات لا مذكرات "ص64
((كانت صلة عبد القادر عودة برجال " الانقلاب " أو التغيير " طيبة ظنا منه أنهم سينفذون ما اتفقوا عليه))
و يقول عمر التلمساني في كتابه "ذكريات لا مذكرات "ص65
((لقد أقر فضيلة المرشد " حسن الهضيبى " هذا الانقلاب أو التغيير لأن الاخوة الذين كانو على صلة بجمال عبد الناصر كانوا يتصلون بعلم فضيلته وإشاراته وتوجيهه والدليل على ذلك أن جمال عبد الناصر لما طلب من فضيلته ترشيح عدد من الإخوان ليدخلوا الوزارة رشح الشهيد عبد القادر عودة فقالوا إنهم لا ينسجمون معه فرشح لهم الأستاذ منير دلة فقالوا إنه لم يصل بعد الى درجة مستشار فرشح لهم المرحوم الأستاذ العشماوى فقالوا إنه صغير السن فترك لهم حرية الاختيار فاختاروا الأستاذ الباقورى ... ))

نماذج من الدول التي حكمتها جماعة الإخوان :
لقد وثبت و وصلت جماعة الإخوان للحكم في بعض البلاد الإسلامية ؛ و استولت جماعة الإخوان على السلطة بالكامل بعد تطبيق الطريقة المباشرة عن طريق الانقلاب العسكري على السلطة الحاكمة أو الثورة الشعبية المسلحة للاستيلاء الكامل على السلطة ...
و هذه هي الدول التي حكمتها جماعة الإخوان و لنر ماذا فعلت جماعة الإخوان بعد تحقيق حلمها و استيلائها على الحكم و السلطة :

النموذج الأول : استيلاء جماعة الإخوان على الحكم في دولة السودان :

لقد استولت جماعة الإخوان على الحكم في دولة السودان بعد استيلاء ثورة الإنقاذ السودانية على الحكم و أعلن رئيسها "عمر البشير" أنه من جماعةالإخوان ؛ و كان من كبار مسئولي الثورة الضال الإخواني "حسن الترابي " الذي حكم العلماء بكفره و زندقته ؛ فهاهم الإخوان وصلوا للسلطة و الحكم فماذا فعلوا ؟!!
لقد استمرت الصوفية كما هي وانتفشت البدع الصوفية القبورية الكفرية التي تعتقد في أولياء الصوفية و أنهم هم الأقطاب الذين يدبرون الكون و يسيرونه و العياذ بالله تعالى و انتشر التشيع ... و لم نسمع عن حكومة السودان الإخوانية أنها أعلنت التزامها بنهج الصحابة في العقيدة و لم نسمع أنها حاربت البدع الكفرية المنتشرة و ...ليس ذلك فقط بل انقسمت السودان الى سودانين و دارفور فى الطريق الى الانفصال اى تفككت الدولة تماما.

النموذج الثاني : استيلاء جماعة الإخوان على الحكم في غزة الفلسطينية :

فقد استطاعت منظمة حماس الفلسطينية المنتمية لجماعة الإخوان الوصول الى السلطة فى مواجهة رئيس السلطة الفلسطينية العلمانية محمود عباس رئيس حركة فتح العلمانية ، و عندما وصلت حماس الإخوانية للسلطة ظهر أنه لا فرق بينها و بين فتح العلمانية إلا في شيء واحد و هو أن جماعة حماس ترفع الشعارات الإسلامية التي تخدع بها المسلمين لتصل لسدة الحكم فلا طبقت شرع و لا نهت عن بدعة ؛ بل على العكس فقد حملت الأخبار إلينا أن جماعة حماس تحارب الدعوة السلفية و السلفيين في غزة ؛ فتقوم بسحب المساجد التي يدعو فيها السلفيون للتوحيد والعقيدة الصحيحة ؛ و تضم تلك المساجد إلى دعوتها الضالة و تقوم قوات حماس بضربهم و تعذيبهم كما تقوم حماس بالحرب على الدعوة السلفية دعوة أهل السنة في غزة ؛ فقامت قوات جماعة حماس بضم مسجد الإمام الألباني في مدينة غزة الفلسطينية إليها و ضربت المصلين و منهم شيوخ و مسنون ؛ و ضمت جماعة حماس أيضاً مسجد أبو خوصة شرق جباليا في منطقة غزة .
ثم هؤلاء قادة حماس يصرحون بتصريحات تدل على أنه لا فرق بينهم و بين العلمانيين بل إن العلمانيين لم يصلوا الى أن يكونوا عملاء للرافضة و طابور خامس لهم في بلاد المسلمين كما هو حال حماس :
فقال قائد حماس خالد مشعل ((أن حماس لا تهدف لأسلمة المجتمع ))
و قال مؤسسها التاريخي أحمد ياسين غفر الله له : (( أريد دولة ديمقراطية و لو اختار الشعب الفلسطيني الحزب الشيوعي و رفض الدولة الإسلامية فسأحترم رغبة الشعب ))!!!!!!!!!!
و قال ايضا:
" نحن لا نكره اليهود و لا نقاتل اليهود لأنهم يهود ؛ اليهود أهل دين و نحن أهل دين و نحن نحب كل أهل الأديان ... نحن لا نكره اليهود و لكن نقول لليهود أعطونا حقنا . "
[ المرجع كتاب : أحمد ياسين، الظاهرة المعجزة وأسطورة التحدي،(ص 116,118 )
و الأدهى أنهم أعلنوا ولاءهم للرافضة و أنهم عملاء و طابور خامس لهم في بلاد المسلمين فهذا مستشار هنية يقول )) و ما العيب أن تكون شيعياً ؟! الشيعة عز هذا الزمان ))
و هذا خالد مشعل يقول ((حماس هي الابن الروحي للخوميني))— الهالك زعيم الروافض – )
عزيز الدويك ( عضو حماس ) رئيس المجلس التشريعي لحماس يقول لوكالة "رويترز" فى 23/6/2006((ان الحكومة الفلسطينية الجديدة تحت قيادة حماس لن تجبر الفلسطينيين على تبني مباديء الشريعة الاسلامية في حياتهم اليومية ولن تعمل على اغلاق دور العرض السينمائي والمطاعم التي تقدم مشروبات روحية! .((
وقال دويك ” لا احد في حركة حماس لديه النية لتطبيق الشريعة بالقوة. هذا امر غير وارد في برنامجنا ولن نقدم على فعله ” .
لكنه اضاف “ان حماس سوف تدعو الى الاقناع والموعظة الحسنة وبالتالي سوف يتبع شعبنا ما يراه مناسبا فالناس احرار فيما ينوون فعله ” !.
واضاف دويك الذي يحمل شهادة الدكتوراة في التخطيط العمراني من جامعة بنسلفينيا ولديه سبعة اولاد ان اي تغيير في التشريعات الفلسطينية المعمول بها في البرلمان السابق الذي كانت تهيمن عليه حركة فتح سيخضع لاستفتاء شعبي تجسيدا لمباديء الديمقراطية التي فازت بموجبها حماس !! .
النموذج الثالث : حزب العدالة و التنمية التركي يصل للحكم في تركيا :
فقد وصل حزب العدالة و التنمية التركي إلى الحكم و جماعة الإخوان تفتخر بهذا الحزب التركي و تقول بأن هذا الحزب هو امتداد لها و أن قادته يحجبون نساءهم و ....
و هذا رئيس الجمهورية التركي "عبدالله جول" و هو ينتمي لحزب العدالة و التنمية يقول انه
سيحمي العلمانية ويواصل مساعي الانضمام للاتحاد الأوروبي فقد جاء فى اخبار مفكرة الإسلام: ((أعلن عبد الله جول مرشح حزب العدالة والتنمية لمنصب الرئيس التركي والذي أثار ترشيحه قلق الأوساط العلمانية في البلاد، أن أحد أهم أهدافه في هذا المنصب سيكون ترسيخ القيم العلمانية التركية بالإضافة إلى إكساب أنقرة عضوية الاتحاد الأوروبي
وقال عبد الله جول اليوم في مؤتمر صحافي: "هدفي الرئيس هو أن أحمي العلمانية، ولذا لا أحد يجب أن يكون لديه أي مخاوف حول هذه النقطة".))
فهذا الرجل الذي تقول جماعة الإخوان أنه امتداد لها يقول بأنه سيحمي الكفر و سيدافع عنه !!! و لم يعلن أي فرد من حزب العدالة أنهم سيطبقون شرع الله تعالى أويعودون بتركيا الى فلك الاسلام و رغم ذلك فجماعة الإخوان تتغنى بالتجربة التركية و لا حول و لا قوة إلا بالله ...

النموذج الرابع : أفغانستان أثناء الجهاد ضد السوفيت و مذبحة السلفيين في ولاية كنر

فقد احتل الاتحاد السوفيتي الشيوعي أفغانستان المسلمة فنشأ الجهاد لطرد الشيوعيين ، و لقد شارك في الجهاد طوائف شتى من المسلمين سواء من أهل السنة السلفيين مدعومين من المملكة السلفية السعودية ، إضافة إلى طوائف من أهل البدع كالصوفية الأشعرية و هم غالب أهل أفغانستان ، و جماعات الجهاد و إضافة إلى جماعة الإخوان ....
و كانت ولاية "كنر" الأفغانية هي ولاية سلفية ينتشر فيها التوحيد و السنة بقيادة الشيخ جميل الرحمن رحمه الله تعالى ؛ فجن جنون أهل البدع من إخوان و من صوفية أشاعرة لانتشار دعوة التوحيد في ولاية كنر الافغانية و قالوا بأن الوهابية - يقصدون السلفيين أهل السنة و الجماعة - سيفرقون كلمة المجاهدين بنشرهم للتوحيد و السنة ؛ فتآمروا على محاربة دعوة التوحيد في ولاية كنر الافغانية و قاموا بتدبير اغتيال الشيخ جميل الرحمن بواسطة فرد من جماعة الإخوان يدعى أبو عبد الله الرومي و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم و رحم الله المجاهد الشيخ جميل الرحمن ...
يقول العلامة محدث اليمنمقبل الوادعى في كتابه " مقتل الشيخ جميل الرحمن "
((أما قتل أخينا "جميل" فإن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: {وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابًا مؤجّلا} ... وبعد ذلك اتضحت الحقيقة، وعرف الناس أنه أمر متواطأ عليه بين الأحزاب كلها، وبين الإخوان المفلسين ))

فهذه نماذج من الدول التي وصلت فيها جماعة الإخوان للحكم على أكتاف عوام أهل السنة المحبين للإسلام و المخدوعين في الشعارات الإسلامية التي ترفعها جماعة الإخوان ثم في النهاية و بعد وصول جماعة الإخوان الضالة للحكم لا يجد هؤلاء المحبون للإسلام إلا الخداع و إلا دولة الخرافات والبدع التي تقيمها جماعة الإخوان مع الحرب على دعوة التوحيد الدعوة السلفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salaf.forumegypt.net
 
السلطة ...... الهدف الاعلى و الاسمى للاخوان المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الفكر السلفى :: الفئة الأولى :: الاخوان و حسن البنا-
انتقل الى: